الأربعاء, 18 مايو 2022, 22:30

Watar Beirut

News about Lebanon & the World

كرم: “فليعترف الجميع بفشل هذا العهد، الذي أوصل لبنان الى الهاوية”

شدد المرشح المستقل عن المقعد الماروني في قضاء بعبدا، والمدعوم من القوات اللبنانية، الكسندر كرم على اهمية أن يكون شباب لبنان في أولوية الاهتمامات قائلا: “نحن من يصنع التغيير، ثقتنا بهذا البلد هي التي جعلتنا نبقى هنا، والبقاء هنا يعني أن نعمل من أجل مصلحة وطننا.” وتوجه إلى الشباب اللبناني قائلا: “فلنعتبر هذه الانتخابات فرصتنا الاخيرة من اجل التغيير لهذا يجب وواجب علينا ان نعبر عن رأينا بطريقة حضارية وهي صندوق الاقتراع”. وطالبهم بالتفكير ملياً قبل الادلاء بأصواتهم، حتى يصل الى السلطة أشخاص أهل للثقة.”

جاء كلام كرم ضمن برنامج “حكي سياسي” عبر “فيسبوك” موقع القوات اللبنانية، في حوار مع الشباب عبر تقنية الـ”Live”.

أما عن برنامجه الانتخابي، فأكد كرم، أن البند الاساسي فيه هو “بند الدواء” مشددا على انه سوف يعمل جاهدا لتحسين المستوى الصحي خصوصا في ظل الأزمة التي يعاني منها لبنان والتي كان لها تأثير كارثي على الوضع الصحي والوضع الإنساني في البلد، معتبرا ان القطاع الصحي يشكل الركيزة الأساسية في عملية تأمين الحقوق لأي مواطن.”

واعتبر كرم أن “سوق انتاج الدواء في لبنان هو فرصة هامّة لتأمين منتج جيد بأسعار متدنية، ويساهم في زيادة فرص العمل والدخل الوطني، اذ يبلغ حجم هذا السوق أكثر من 1.3 مليار دولار، في حين لا تزيد الصادرات اللبنانية من الأدوية عن 100 مليون دولار.”

أما على صعيد قضاء بعبدا، فأكد العمل لتحسين المستشفى الحكومي، وتجهيزه بالمعدات الحديثة إضافة الى زيادة قدرته الاستيعابية، خصوصًا أنه باستطاعة مستشفى بعبدا تقديم الخدمات لحوالي مليون ونصف مليون مواطن لبناني من الذين يعيشون في المنطقة ومحيطها.”

وعن تحالفه مع القوات
أكد كرم أنه مستقل ولكنه متحالف مع القوات اللبنانية، “فما يجمعني بالقوات اللبنانية هو الخط السيادي، والبرنامج الواضح”، معتبرا انه إذا لمس الشعب التغيير الذي يطالب به سيثقون مجددا ببلدهم ويمدون يدهم لمساعدته.”

واعتبر كرم ان “هذه الانتخابات سوف تفرز نوابا جددا منتخبين من الشعب، وان الحصول على الأكثرية في البرلمان سيؤدي إلى تحقيق التغيير، اذ اننا نعيش في بلد متعدد الطوائف، ومتعدد الأحزاب والمذاهب، ولكن هذا الأمر لم يقف يوما عائقا في وجه التعايش المشترك بين جميع الطوائف. لا يمكن لاحد ان يلغي الاخر.
هذا الوطن هو وطن للجميع الذين يرفضون قيام الدويلات على حساب الدولة.”
وعن العهد القوي، قال “فليعترف الجميع بفشل هذا العهد، وان لم يكن باستطاعتنا الاعتراف بهذا الفشل الذي أوصل لبنان الى الهاوية، فهناك مشكلة كبيرة وخطيرة.”

وعن رأيه بكلام رئيس الجمهورية ميشال عون في الفاتيكان عن حماية حزب الله للمسيحيين في لبنان أجاب كرم: “مع احترامي لفخامة الرئيس لكننا لم نطلب منه ان يحمي المسيحيين. لطالما عشنا مسلمين ومسيحيين ودروزا وحتى ملحدين وجميع الطوائف تحت سقف هذا البلد، وحافظنا على أفضل العلاقات والأخوة نعيش في المنطقة الواحدة والحي الواحد وحتى في المنزل نفسه. نحن لسنا بحاجة لحماية من أحد وانما نحتاج الى الامن والاستقرار، وسنحصل عليه بكل الطرق الممكنة. “

و”تابع:” اليوم سنعيد الامل للبنانيين، الذين دفعتهم الأزمة الاقتصادية الحادة التي بدأت منذ أكثر من سنتين الى الهجرة، بعد ان اصبح %80 منهم تحت خط الفقر، الامر الذي دفع الشباب إلى اقتناص فرصتهم الوحيدة للنجاة من خلال الهجرة إلى بلاد أخرى للعمل وربما للإقامة الدائمة والحصول على جنسية أخرى.”

وأعرب كرم عن اسفه لتهميش ملف اللبنانيين المعتقلين في السجون السورية، مؤكدا ضرورة تكوين علاقة جيدة مع دول الجوار، ولكن لا يمكن غض النظر عن هذا الملف مطالبا بمعرفة مصير المعتقلين في السجون السورية”. وشدد “أن هذا من حق عائلاتهم، وهو واجب وطني وانساني.”

وختم، مطالبا الجميع بالاقتراع، لان صوت كل مواطن لبناني يمكن ان يكون نقطة مفصلية في الوضع الراهن. ومن يقول ان الانتخابات لن تغير شيئا فهو حتما مخطئ. كل شخص لن يعطي صوته ممنوع عليه ان يشتكي من الوضع. الانتخاب هو واجب وطني في سبيل مصلحة البلد.”

إبقى على علم بآخر الأخبار عبر الإشتراك بصحيفتنا الإخبارية